الـصـفــحــة الــرئـيــسـيــة > مــع حــيــاتــنــا و الآخــرة > إن له لحلاوة
«الموضوع التالي | الموضوع السابق»

إن له لحلاوة

 


الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد:

حلاوته عرفها المشرك الوليد بن المغيرة _حكيم العرب_ عندما أتي يكابر في كلامه مع الحبيب صلي الله عليه وسلم وهنا يقول له النبي صلى الله عليه وسلم: "أفرغت أبا الوليد"، يقول نعم فيقول له: "فاسمع مني"، ثم تلا عليه سورة فصلت حتى وصل إلى قوله تعالى: "فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ" (فصلت: 13) .

فوضع يده على فم النبي صلى الله عليه وسلم وناشده الله والرحم ألا يكمل . وعاد لقومه بوجه غير الذي ذهب به . ولما سئل قال: "سمعت منه كلامًا ليس من كلام الجن ولا من كلام الإنس، والله إن له لحلاوة، وإن عليه لتلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وان أسفله لمغدق، وإنه يعلو ولا يُعلى عليه" .



سبحان الله يا مسلمين
مشرك يقول هذا الكلام عن القرآن الكريم
ويستشعر منه ذلك!!!!!!!!



فمابالنا نحن معشر المسلمين؟!
هل شعرنا بحلاوة القرآن الكريم ونحن نتلوه، أو عندما نسمعه
!!!!!

ولم يقتصر تأثير القرآن علي الناس فقط وإنما أيضا الجن

اسمعوا قول الله
"قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا" (الجن:1-2)؛ وقوله عز من قائل: "وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلاَ يَخَافُ بَخْسًا وَلاَ رَهَقًا" (الجن: 13) . يالله انظروا إلى قول الجن عن القرآن....



نشكوا إلي الله ضعف قلوبنا وتقصيرنا

والله إن حلاوة القرآن لا تساميها حلاوة أية كلام في الدنيا
لو تدبرنا آياته وهي تتلى علينا



إنها دعوة مني لكم بتذوق هذه الحلاوة سويا من اليوم
لنتفكر في آيات الله وهي تتلي علينا
ولا نجعل قلوبنا قاسية كالحجارة
تتلي عليها آيات الله
فلا تتأثر

أسأل الله أن يهديني وإياكم إلي تدبر آيات الله
وأن يرزقنا خشوعا عند سماعها

 

 



visit tracker on tumblr
الحقوق متاحة لجميع المسلمين ©