الـصـفــحــة الــرئـيــسـيــة > مــع حــيــاتــنــا و الآخــرة > لنتب إلى الله
«الموضوع التالي | الموضوع السابق»

لنتب إلى الله

 


كلنا يحتاج التوبة كل يوم من كثرة ذنوبنا -وما أكثرها-، وإن خير البشر محمد صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة .

 

 يقول تعالى: (إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) .

 

الله عز وجل يناديك: "من تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ومن أتاني يمشي أتيته هرولة" .

 

الرسول صلى الله عليه وسلم يرغبك: "إذا تاب العبد من ذنوبه أنسى الله حفظته ذنوبه ، وأنسى ذلك جوارحه ومعالمه من الأرض حتى يلقى الله يوم القيامة وليس عليه شاهد من الله بذنب" .

 

حال التائب: منكسر القلب . غزير الدمعة . حي الوجدان . قلق الأحشاء . جياش الفؤاد . يجد للطاعة حلاوة وللإيمان طعماً .

 

وللتوبة الصادقة شروط لا بد منها حتى تكون صحيحة مقبولة و هي: 

الإخلاص لله تعالى: فيكون الباعث على التوبة حب الله وتعظيمه ورجاؤه والطمع في ثوابه، والخوف من عقابه .

الإقلاع عن المعصية: فلا تتصور صحة التوبة مع الإقامة على المعاصي حال التوبة .

الإعتراف بالذنب: إذ لا يمكن أن يتوب المرء من شيء لا يعده ذنباً .

  الندم على ما سلف من الذنوب والمعاصي .

 



visit tracker on tumblr
الحقوق متاحة لجميع المسلمين ©